طباعة هذه الصفحة
السبت, 31 كانون2/يناير 2015 05:29

الحنت المقطوعة! ( من تراث الثورة السورية الكبرى)

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

نصار واكد

المكان صلخد – محافظة السويداء- تاريخ رواية الراوي 1987م

نص الرواية كما رويت لي:  في ربيع عام 1927 كان الثوار على اطراف الجبل بعد بسط الاحتلال الفرنسي وقبل لجوء الثوار الى الأردن وكانت امتان احدى القرى التي تزود الثوار بالمؤن والذخيرة حيث يجمع النشطاء من الاهالي المؤن سرا بمعدل كل 5-6 ايام مرة ويرسلوهم الى مكان تجمع الثوار ( الغرابة ) وذلك بواسطة (ناقة اسمها البيرق) التي يقودها البدوي بشير الشراري، وكان دور جمع المؤن بدار علي يوسف المصفي. شاهد المخبر السري (الجاسوس س )عودة قافلة الجمال عائدة بلا أحمال قبل طلوع الفجر قادمة من الغرابة، ومعها حسين المصفي عرف الجاسوس بالأمر وأسرع الى تل الخضر حيث مقر  القوات الفرنسية وأخبرهم  بأنه شاهد  قافلة  الجمال عائدة بعد أن أوصلت المؤن للثوار في مكان تجمعهم وأضاف المخبر بأن علي المصفي يمتلك بارودة عتيقة، جهز الفرنسيون حملة مداهمة بقيادة ضابط، وفتشت بيت على المصفي عدة مرات ولم تجد شيئا فأمر الضابط الفرنسي بالتفتيش على البارودة في التبّان القريب من المنزل وأمر على المصفي القيام بالعمل وتحت مراقبته وفعلا نفذ الأمر وأخذ الشاغوب كأداة للتفتيش عن البارودة وبدأ يذري التبن مثيرا زوبعة من الغبار بقصد إزعاج قوة المداهمة وإرغامهم على الخروج من التبّان ولكن هذه الحيلة لم تفلح وبقي الضابط ومعه الجنود مراقبين وعندما أصبح قريبا من البارودة أخذت يداه ترتجفان من الخوف وخاصة عندما سمع الضابط يقول إذا وجدنا البارودة لدينا أمر بإعدام صاحبها فورا بالرصاص شعر السرجان المغربي بعلامات الخوف من حركات على المصفي، فأخذ الشاعوب منه وتابع العمل عند ذلك أطمئن الضابط من متابعة العمل وخرج من التبان ينتظر نتائج التفتيش وبينما يقوم السرجان المغربي بالتفتيش اصطدام الشاعوب بالبارودة صاح قائلا لا تخاف يا علي. وأخذ يخفي البارودة بالتبن وأخبر الضابط بعدم العثور على البارودة، ولما يئس من نجاح مهمته أمر بحرق الدار حيث تم حرق الفرشة بالكامل ومن ثم الأبواب ومن شدة الحرق انقطع الحنت الحجري البازلتي ومالت الجدران ولكنها بقيت متخلخلة وعير صالحة للسكن حتى عام 1982م حيث رممت، ومازال الحنت المقطوع شاهدا حتى الان على عملية حرق الدار التي كانت بسبب الوشاية المتضمنة نقل المؤن للثوار وإخفاء البارودة  .

(22 ) امتان قرية تبعد عن صلخد 13كم جاء في كتاب الجنرال اندريا يبلغ عدد سكانها اربعة الاف نسمة  - ماؤها غزير  بيوتها رحبة  حقول القمح والشعير تمتد في جميع اطرافها لا احد من سكانه في بيته ولا حيوان في اصطبلاتها حتى ولا كلب يتحرك في ازقتها غادرها اهاليها الى ما وراء الحدود

هوامش

·      مقابلة مع الشاعر الشعبي حمد المصفي وكتبها بخط يده وحملت توقيعه وبحضور الاستاذ ابراهيم الشمندي بتاريخ29/10/ 2014م

·      غرابة خربة غير مسكونه  - مكان لتجمع الثوار – تابعة لقرية امتان

·      التبان – مخزن لعلف الحيوانات من تبن القمخ والشعير والبقوليات

·      الشاعوب اداة من ادوات الحصاد لتحريك وجمع القش ويتألف من مشط حديدي مؤلف من اربع شفرات 

·      نصار واكد– عضو مجلس ادارة الجمعية التاريخية بالسويداء

تمت قراءته 1171 مرات آخر تعديل على السبت, 31 كانون2/يناير 2015 06:15
السويداء اليوم

فريق العمل في موقع السويداء اليوم

الموقع : www.swaidatoday.com