طباعة هذه الصفحة
الثلاثاء, 15 تشرين1/أكتوير 2013 15:58

طقوس المتة- الشاي الأخضر السوري

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(2 أصوات)

شراب المتة رائج جداً لدينا وفي واحد من التحقيقات الصحفية التي نشرت قبل سنوات، صنفت محافظة السويداء بأنها قلعة المتة بالمنافسة مع مناطق أخرى في الساحل السوري وريف دمشق وغيرها من المناطق، وقد روج وكلاء المتة، لها كأي سلعة نادرة تدر أرباحاً خيالية على مسوقيها ومروجيها وقد أصيب مدمنوها بالكآبة عندما بدأت أسعارها تتضاعف مع تفاقم الأزمة، حيث تجاوز سعر الكيلو (أربع علب)، منها 1200 ليرة ومعروف أن فقدان هذا المشروب، مزعج جداً كالدخان لدى مدمنيه، بينما يعتبره الآخرون، كريهاً وغير صحي وغير حضاري...إلخ!

وأسوق هذه الطرفة خلال وجودي في دولة الإمارات العربية بين عامي 1949-1998 إذ لاحظت أن هذا الشراب غير معروف تماماً وحتى في كبريات السوبر ماركات، وأن اللبنانيين والسوريين ممن يتناولونه يبتاعونه من بعض المحامص السورية واللبنانية، وقد بحثت عنها طويلا في دبي، دون جدوى، إذ اكتشفت فيها ميزة جيدة للتأقلم مع طبيعة الأجواء الحارة والصحراوية الناشفة قياساً إلى طبيعة بلادنا التي من الله بها علينا حيث الفصول الأربعة والطبيعة الغناء الساحرة، والتي لم نعطها حق قدرها، طبعاً من وجهة نظري، المهم أنك تحتاج في البداية إلى التكيف من حيث كمية السوائل التي يتطلبها الجسم، خاصة وأن جميع أنواع السوائل، التي سيدمن عليها المرء فيما بعد، لن تقوم مقام الماء في إرواء الظمأ، وأن ماء الشرب المحلى هناك يباع بالغالونات وهو في بعض بلاد الخليج العربي أغلى من النفظ، أي ليس متاحاً في كل صنبور ماء، كما في بلادنا، ناهيك عن فوائدها"المتة" في التخلص من بعض أنواع رمل الكلى" وقاكم الله" ومع احترامنا لما حققته دولة الإمارات العربية في مناحي الحياة والحضارة المختلفة وما وفرته من فرص عمل لنا ولغيرنا من بلدان الوطن العربي والعالم الثالث، فإن نظام الحياة والبيئة لديهم تتطلب منا نوعاً من التعود التدريجي كما في حالة استهلاك الببسي والكوكا كولا وغيرهما، ولكن من غرائب الصدف أنني، رأيت مرة في واجهة دكان صغير ليس بعيداً عن مقر سكني، علبتي متة معروضتين ومظهرهما يدل على الجهل بقدرهما، فوقفت مندهشاً متردداً في دخول الدكان، ثم تجرأت وسألت البائع الأجنبي، عن قصة هاتين العلبتين، فأشار لي بأنه يجهل ماهية ما بداخلهما، موضحاً أن شخصاً سوري أو لبناني الجنسية كان يسكن بجواره وقام بتركهما عنده هكذا للاستمتاع على ما يبدو، ثم سألني إن كان بي حاجة أو معرفة بما بداخلهما فضحكت وقلت هل تبيعهما، فقال إنهما معروضتان منذ مدة وبلم تستوقفا سواك وإنه سيبيعهما بسعر ثلاثة دراهم أو درهمين ونصف إن رغبت، فاشتريت العلبتين ومضيت غير مصدق وحينما فتحت الأولى، كان بها بطاقة كرتونية متواضعة، كتب عليها" مبروك" (تربح خمس ليرات سورية) وما عليك إلا أن تراجع البائع الذي اشتريتها من عنده ليقدم لك الجائزة، والطريف أن العلبة الثانية كانت رابحة أيضاً، وبذلك فقد فزت بالعلبتين وبعشر ليرات..

ومنذ أيام وفي ظل بورصة المتة المعروفة، لفتني أحدهم إلى سؤال: لماذا لا نزرع المتة طالما أنها باتت طقساً من طقوسنا؟!

لذلك أحيلك صديقي القارئ إلى الدراسة المرفقة وقد اعدها مهندس سوري وهو من اطلق عليها التسمية (الشاي الأخضر السوري)

 

المتة .. التعريف بها، منشؤها، انتشارها، فوائدها

ما حقيقة فوائد أو أضرار المتة التي أحضرها مهاجرونا ومغتربونا الأوائل إلى بلدان أمريكا الجنوبية وراجت بحيث غدت اقرب إلى الإدمان والطقس الاجتماعي منها إلى مشروب غامض

في هذا البحث المأخوذ بتصرف عن موقع (ملتقى المهندسين السوريين: قسم الكتب الالكترونية: ملتقى المقالات العلمية) أجوبة عن بعض تساؤلاتكم، فأهلاً وسهلاً:

بحث عن المتة .. تعريف بها، منشؤها، انتشارها، فوائدها، طريقة تحضيرها و شربها و غيرها الكثير..

مُساهمة من طرف فراس شماط في 27/3/2012, 4:55 pm)

طبعا في سوريا الكل يعرف ما هي المتة أما بالدول العربية الأخرى وبعض الدول الأجنبية بات السؤال حائرا حول هذه الكلمة (المتة) التي يعرفونا بالاسم فقط

قمت في هذا البحث بتسليط الضوء على مادة غذائية هامة وشعبية في بلادنا وهي شراب المتة التي تحمل الاسم التجاري Yerba mateوعلمياً Ilex paraguariensisبينما يحلو للأرجنتينيين تسميتها بشاي المتة Yerba mate teaوذلك نظراً للشعبية الكبيرة التي يتمتع بها هذا الشراب في بلادهم

من خلال دراستي حول هذا المشروب الشعبي تبين لي أن الشعب السوري هو من أكثر بلاد العالم استهلاكاً لهذا الشراب ونظراً لتشابه خواص المتة الطبية مع خواص الشاي الأخضر بل تفوق بعض خواصها على هذا الأخير فقط، أطلقت على المتة لقب الشاي الأخضر السوري The Syrian green tea

علماً بأني سأقوم بنشر بحثي على مراحل ... إن شاء الله

1- هوية المتة

المتة من عائلة: Aquifoliaceae

الجنس: Ilex

النوع: paraguariensis

الاسم العلمي: Ilex paraguariensis

والاسم المتداول:maté,Yerba maté, Paraguay tea, South American holly.

والقسم المستخدم منها هو الأوراق

2-أماكن وجودها وكيف دخلت إلى سوريا

تنمو المتة بكثرة معظم بلاد أمريكا الجنوبية مثل الأورغواي, باراغواي الأرجنيتين وجنوب البرازيل وقد أجريت التجارب مؤخراً لزراعتها في بعض البلاد الأوربية

كذلك فإن المتة تستخدم على نطاق ليس بقليل في بلدان عديدة من العالم كفرنسا ألمانيا اسبانيا وروسية بالإضافة إلى بعض بلدان الشرق الأوسط كسورية ولبنان وفلسطين.

دخلت المتة إلى سورية عن طريق المهاجرين السوريين الأوائل الذين سافروا إلى بلدان أمريكا الجنوبية وأغلبهم كانوا من الأقليات المذهبية الذين اضطروا للهجرة إلى هذه البلدان بعد الضغط والتضييق عليهم

من قبل حكومات ذلك الزمن .

وأشهر الأنواع المتوفرة في سورية والتي تباع في أسواقها

1-متة بيبوري 3- متة الخارطة

الفرق بين النوعين متة ببوري انعم في تركيبها من متة الخارطة

3- تركيبها الكيميائي, فوائدها

تتميز شجرة المتة بصغرها وخضرتها الدائمة وأوراقها البيضاوية الشكل وحافتها المسننة وهي تشبه أوراق الشاي.

وقد وصفت المتة بأنها هاضمة ومغذية ومفرحة وملينة, ويفضل أن تشرب بعد الطعام بوقت طويل لتسهل هضمه، والإكثار من شربها لا يحدث امساكا ولا أضرار لها على القلب والأعصاب كالقهوة، بالرغم من احتوائها على الكافيين بل تبعث النشاط في العضلات والأعصاب وتسكن من آلام الرأس والصداع وعسر التنفس وتهدئ الدماغ.

تحتوي المتة على نسبة من الكافئين وعلى الأملاح المعدنية والدهون

والآزوت وهي أقل تأثير على الجهاز الهضمي من القهوة والشاي

يمكن تناولها في حالات الإرهاق والصداع وضعف الأعصاب وعقب

العمليات الجراحية ولا يجوز أن تضاف إليها مادة أخرى كالسكر

والزبدة والكحول .

هو نبات تستخدم أوراقه وتحضر بطرق عديدة، وتنبت أشجار المتة عادة في المناطق الاستوائية وهي تحتاج إلى25 عاما كي يتم نموها وتبلغ في هذه الحالة ارتفاعها 15 متراً

للمتة عدة طرق في التحضير، فالبعض يحضرها كما الشاي، أما الطريقة التقليدية المتعارف عليها فلها طرق خاصة طقوس وأصول، فأول ما ينقع ورق المتة الخشن في الجوزة بالماء البارد ( والبعض ينقعها بالماء الفاتر )، هنالك من يشرب المتة إفراديا ( كل ومصاصته) أو باستعمال مصاصة واحدة لبضعة أشخاص.

الشكل التقليدي لجوزة المتة ولمصاصات المتة معروف ومتنوع، وتبدو الزخارف بالحرق على الجوزة، وعادة تدهن الجوزة من الداخل بالسكر ثم يحرق على السطح الداخلي لها باستخدام أداة خاصة، وتحضر هذه الجوزة التي نبات خاص يشبه القرع أو من نبات متسلق يسميه البعض عندنا (دربكّات)

الشكل القديم جدا لجوزة المتة وكان يستخدم من نوع خاص من القصب و استخدمه الهنود الحمر، وللمتة أساطير واستخدامات طبية، والغالب في الظن لدى البعض أن المتة ليس لها فوائد، لكن الحقيقة أنها مفيدة، وسأورد تركيبها الكيميائي

- كافيين: Caffeine 1-1.5%

- تنيك :Tannins 7-11%

- بوتاسيوم: Potasium 1.10: %

- مغنيزيوم: Magnesium 0.36%

- صوديوم: Sodium 0.12%

- فوسفور: Phosphorous 0.069%

- فيتامين ب1: Vitamin B1 0.0004%

- فيتامين ب2: Vitamin B2 0.00078%

-فيتامين سي: Vitamin C 0.0013%

- كالسيوم:Calcium pantotenate 0.0065%

- نياسين:Niacine 0.0014%

كلمة ( gracia) - جراسييه - مفردة لاتينية: تعني شكراً وتدل على الانتهاء من الشرب وقد جاءتنا من نفس البلد الذي يستخدم أهله اللغة اللاتينية.

* - مقارنة بين المتة والشاي الأخضر و الأسود :

نسبة البولي فينولات ( ميلي مول في اللتر )

المتــــــة 6.5

الشاي الأخضر 1.8

الشاي الأسود 1.13

يعني يا جماعة اشربوا متي وكثروا وخذوا راحتكم بس ما تنسوا تعزموني.

من المعروف أن صبّيب المتة (المحترف) ما بتمصل (متته) ... قبل 25 كاسة.

4- الشجرة والأوراق

تنمو المتة بين خطي 10 – 30 درجه جنوب خط الاستواء وتحتاج إلى درجات حرارة عالية لنموها

ولمعدل أمطار سنوي مقداره (1500) ميلي متر

أوراق نبات المتة تنمو بشكل متناوب على الساق وشكلها بيضوي مدبب يزهر هذا النبات في أشهر تشرين الثاني و كانون الأول من كل عام

لون أزهارها حمراء و ثمارها شبيهة بحبات الفلفل، لمحاصيل المتة أنواع كثيرة لكن أهم هذه الأنواع هي: angustifolia, longifolia and latifolia

شجرتها دائمة الخضرة متوسطة الطول بحيث يبلغ طولها 60 قدم تقريباً , أوراق هذه الأشجار قاسية ودهنية, وتنمو على ارتفاع 1500 – 2000 قدم فوق سطح البحر

5- طريقة إنتاج المتة

على خلاف الشاي الأسود تشابه عملية إنتاج المتة لإنتاج الشاي الأخضر

بحيث يتم تحميص أوراقها باستخدام حرارة عالية مما يؤدي إلى توقيف فعالية الأنزيمات المؤكسدة وبالتاليتتوقف عملية التخمير فتحافظ الأوراق على لونها الأخضر بشكل دائم

تشمل عملية إنتاج المتة عدة مراحل :

1- الزراعة

2- القطاف

3- التجفيف

4- الطحن والتغليف

أ‌- الزراعة : تنمو المتة كما ذكرنا في الغابات الاستوائية الحارة بجانب

الأنهار عادةًكما يمكن زراعتها في البيوت البلاستيكية عندها لا يجب أن ندعها تنمو أكثر من ارتفاع معين لتتوفر إمكانية

قطافها باستخدام الآلات الزراعية .

ب - القطاف: يتم القطاف بشكل يدوي بواسطة سكين, بحيث تقطع أوراق المتةمع سيقانها عندما يصل ارتفاعها إلى10 أقدام، أما إذا أردنا استخدام الآلات الزراعية في القطاف فيتمقطافها قبل وصولها إلى هذا الارتفاع، ثم بعد القطاف يتم فرز الأوراق وتنظيفها بشكل جيد ثم تعبئ بأكياسقماشية تسمح للهواء بالدخول إليها وذلك للحيلولة من بدء عمليات التخمير قبل تحميصها أو توضع في أوعيةمن مصنوعة من القش وبكميات قليلة في كل وعاء للحيلولة دون خدش الأوراق أو تكسيرها، فجميع هذه

الأمور تؤدي إلى تقليل المنتج النهائي .

ج- التجفيف: لا يجب أن تكون المدة بين قطاف النبات حتى تجفيفه طويلة لأنذلك سوف يؤدي إلى بدء فعالية الأنزيمات المخمرة عندها ستؤثر هذه الأنزيمات على لون أوراق المتة فيفقدهالونها الأخضر ويصبح لونها مائلاً إلى اللون البني، توضع المتة على نقالة وتمرر فوق نار حامية بحيث يتمتبخيرها وتجفيفها بسرعة ... بهذه الطريقة يتم القضاء على الأنزيمات المخمرة المغيرة للون علىالخصوص انزيم بولي فنول اكسيداز وبهذه الطريقة يتم الحفاظ على لون المتة الأخضر لمدة طويلة جداً

د- الطحن: بعد أن يتم تجفيف أوراق المتة يتم طحنها ثم تجرى عمليات التغليفعليها وترسل إلى الأسواق التجارية

6- الدراسات العلمية التي أجريت حول المتة:

أجري المئات من الدراسات والأبحاث العلمية حول المتة ونشرت هذه الدراسات في أشهر المجلات العالمية، وفيما يلي بعض من هذه الدراسات

-في العام 1995 نشرت دراسة في المركز الكيمياوي الحيوي والجزيئي الدولي مفادها أن المتة تحتوي على مانعات تأكسد أكثر فعالية من تلك الموجودة في الشاي الأخضر

-في عام 1995 أيضاً نشرت دراسة في نفس المركز عن طريق العالم Gugliucciبحيث أثبت فيها قدرة المتة على مواجهة الكوليسترول السيئ LDLالذي يسبب العديد من الأمراض كتصلب الشرايين

- عام 1997 باحثون في مركز Charlottenlundالدولي في الدانمرك أجروا دراسة على 45 مريض يعانون من زيادة في الوزن بحيث استخدموا في غذائهم ثلاثة أنواع من النباتات

( المتة و guaranaوdamiana)

بعد 45 يوم لاحظوا بأن المرضى الذين استخدموا المتة نقص وزنهم بمقدار 11 باوند

- عام 1999 أيد مجموعة من الباحثين في السويد قدرة المتة على إنقاص الوزن, كما أوضحوا أثر thermogenicلتبديل الدهون المحروقة في الجسم إلى طاقة في الأفراد الذين استخدموا المتة

 (تركيبات thermogenicالتي تتحرر بواسطة المتة تولد طاقة "حرارة" تؤدي هذه الطاقة إلى تنشيط العمليات الأيضية بمقدار أكبر من حالاته الطبيعية مما يؤدي ذلك إلى حرق مقدار أكبر من الدهون بدون القيام بالأعمال الرياضية)

- عام 2000 نشرت نتائج دراسة حول المتة في المجلة الكيميائية الحيوية الدولية تفيد بأن استخدام المتة يؤدي إلى زيادة قدرة مضادات الأكسدة على مواجهة الجذور الحرة

- في تشرين الثاني من عام 2001 نشر مجموعة من المحققين في أمريكا نتيجة بحثهم حول سبعة نباتات تنمو في أمريكا الجنوبية

بحيث احتلت المتة المركز الأول من حيث مقدار الفلانوئيدات ومشتقات الكافيئويل flavonoids and caffeoyl

(الفلانوئيدات تركيبات كيميائية تؤدي إلى التقليل من أمراض القلب والسرطان )

- عام 2002 نشر في أمريكا أن المتة تقلل من فعالية (MAO) بنسبة 40 – 50 % " (MAO) اختصار لـ monoamine oxidaseالذي يسبب أمراض كثيرة منها مرض الرجفة Parkinson." كذلك نشر بأن المتة تقلل من احتمال زيادة ضغط الدم و تساعد على الإقلاع عن التدخين

- عام 2003 أثبت مجموعة من المحققين في جامعة ريبوبليكا Republicaفي الأرغواي أن المتة تقضي على فعالية الجذر الحر 1,1-diphenyl-2-picrylhydrazylوكذلك أثبتوا بأن المتة تحتوي على العديد من البولي فينولات التي تساعد على القضاء على البكتريا المولدة لرائحة الفم

- وفي أحدث الدراسات بتاريخ 24 نيسان 2008 نشرت مجلة التغذية Nutritionفي العدد 81/375 مقالاً علمياً لمجموعة من الباحثين أثبتوا فيه الأثر الهام للمتة في تخفيض مستوى الالتهاب الرئوي الحاد عند المدخنين

7- طريقة تحضير وشرب المتة

طبعاً هذه المعلومات ليست لشريبة المتة ... فهم معتقين في هذا الأمر لكن هناك البعض من الإخوةالذين لم يروا المتة سابقاً ... فضلاً عن معرفتهم بطريقة تحضيرها وشربها :

1- لشرب المتة نحتاج إلى الأدوات التالية: إبريق , سكر , مسحوق المتة, و مصاصة المتة

2- نضع كمية من المتة تعادل ثلث الكأس

3-- يضاف كمية قليلة من الماء البارد وينتظر عدة ثواني لكي يتبلل المسحوق بشكل كامل بالماء

4- تمسك المصاصة وتوضع داخل الكأس وذلك للحيلولة دون دخول ذرات المتة الصغيرة في ثقوبها لأن ذلك سيؤدي إلى انسدادها

5- يسخن الماء إلى درجة حرارة 80 درجة تقريباً ( ما قبل الغليان ) و يضاف إليهاويحذر من استخدام الماء المغلي لأنه يؤدي إلى تخريب الفيتامينات الموجودة في المتةويعطيها مذاقاً سيئاً

*- كأس المتة

يمكن استخدام الكؤوس التقليدية والموجودة بكثرة في سوريةأو يمكن استخدام كؤوس زجاجية عادية

 

 

 

 

تمت قراءته 20704 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 16 تشرين1/أكتوير 2013 00:14
منهال الشوفي

مدير موقع السويداء اليوم

كاتب وصحفي- شغل مهام مدير مكتب جريدة الثورة الرسمية في السويداء-أمين تحرير جريدة الجبل- مقدم ومشارك في إعداد عدد من برامج إذاعة دمشق

أصدر كتبابين (بيارق في صرح الثورة) مغامرة فلة -القصة الأولى من سلسلة حكايات جد الغابة

الموقع : facebook.com/mnhal.alshwfy