طباعة هذه الصفحة
الخميس, 08 آب/أغسطس 2013 11:00

ينبت قمحك في وريدك.

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

مركع الحياة بلدي

أنا روح مخنوقة بالصراخ
حيث رمى الله وردة على قعر بحيرة
تبرعم عشب حريتي
كفراشة راكضة إلى النور زرقاء
تحيك خيوط الحرارة لتستر عري الشمس
آه ,, يا بلدي
أراك أقحوانا يسجد بين أصابعك
ينبت قمحك في وريدك
ويصعد مطرا على عشب طراوتك
جرح الخاصرة تبكيه أمي

 في ليل الحصيد الطويل...
لا تحزن... ستعود طيورك من شرفة النور
ونشتم رائحة الوليد
سيسقط القمر على صيفك وتتدلى أغصانه
سيتدفق ظلك على معبر السلام فوق أمطار لاجئة
لنحيك حكاية الطبق من السنابل
ونصغي إلى فراغ الطنين بأجنحة يعسوب
هنا يا ولدي

 مكث بلدي يمشط شعره بحكايا الفصول
لوز و تين.. توت و عنبر
هنا حكايا الفسيفساء وسلال المراهقين
هنا نبت الطين على ثغر ماء
ونُفثت الروح على هدير الصلوات
هنا مركع الحياة ...فانحنِ يا ولدي

 

تمت قراءته 12960 مرات آخر تعديل على الخميس, 08 آب/أغسطس 2013 12:55