طباعة هذه الصفحة
الأربعاء, 06 تشرين2/نوفمبر 2019 17:43

قاسم وهب نجم هوى

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

 

 

رحلت يا استاذ قاسم .. أيها الأديب الأريب كنجم هوى، كشمعة من شموع العلم والأدب قد انطفأت. غادرتنا كطائر طار من أدواح تعشّقها وقد رسم سمفونية عناق الجمال التي ترشح بالأغاني. يا من كانت تحط في ساحتك الرحال، وكنت تنشد على جناح الفكر الحرّ أناشيد حب عتيق تخضّل بالفرح والجمان المنضد. رحلت مخلّقاً كتاباتك وإرثك الجميل ولغتك المتألقة العالية التي كان حبرها خلاصته من مهجة القلب الممزوجة بشراب الآلهة.. تشعشع مع كل صباح بسام معطّر بالندى والأقاح لتصب في اعماق النفوس.

رحلت .... فأبكيتنا. (وما يحير البكاء.....؟!)

أيها الموت .. يا من تستأثر بالاحبة، وتصطفي من الجواهر الجياد ...كيف للأبجدية أن تطيع ولا تعاصي .. وفي اللسان عقدة، وفي الحنجرة غصة .. كأنما ضاعت معزوفة الرثاء.....!

إليك أكتب وعنك..... وعني.

أبكيك يامن علمتني كيف أزرع الأغاني، وكنت لي ما كنت..... ولأن غادرت هذا العالم الكثيف- في هذا الزمن القاحل- .. فإنك ستبقى حياً في النفوس الحيّة بألقكَ وهيبتكَ وروحكَ.

ستبقى ما بقي عنب السويداء وما بقي السنديان في الأعالي.!

محمد جابر

تمت قراءته 421 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 06 تشرين2/نوفمبر 2019 18:06
السويداء اليوم

فريق العمل في موقع السويداء اليوم

الموقع : www.swaidatoday.com