طباعة هذه الصفحة
الأربعاء, 30 تشرين2/نوفمبر 2016 01:35

: خالد الحجار: اللوحة قصيدة كونية

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

يشارك الفنان السوري خالد حجار ونخبة من الفنانين التشكيليين السوريين في معرض "اللوحة الصغيرة"الذي يقام في صالون القصيدة الدمشقية  - باب توما شارع الفنانين برعاية الفنان حكمت داوود وذلك يوم غد (الثلاثاء

6/12/2016

الفنان الحجار كما يعرّفه Igor Gapochka

يبلغ من العمر 43 عاما, وهو من السويداء, يقيم ويعمل بدمشق تلقى تعليمه في كلية الفنون الجميلة بدمشق 1991-1995 يسجل عدد كبير من عشاق الفن ومن الفنانين الأجانب والعرب وانطباعاتهم الراقية حول ألبوم الفنان ومعرضه الالكتروني والتي تعكس اندهاشهم واعجابهم بفنه نختار بعضاً منها:

رمزي نعسان آغا Ramzi Nassan Agha) مخاطباً الفنان

(الفنان السوري خالد الحجار .. احترم موهبتك الفريدة لوحتك تدعونا لقراءة حقيقة وجودنا على الأرض - الجنة الصغرى - بعمق معرفي وفلسفي يسمو بنا حين نصعد نحو الجنة الكبرى..)

ونفهم من ترجمة مضمون نص باللغة الانكليزية لأحد الفنانين عن أعمال الفنان الحجار:

(أشخاصه من الناس, ولكنهم لا يشبهونهم. يبدون كما في الرسوم الكاريكاتورية, ولكنه أي الفنان لا يهجوهم أو يمسخهم بطريقة مبالغة. بل يتغلغل في اعماقهم فيحلل ويفهم ويعبر بعمق عن رغباتهم المكبوتة, ليس بعدوانية بل برفق وحنو. فهذه العيون الكبيرة تنظر اليك باهتمام. من غير قلق او شك.

فهناك ألفة، معرفة قديمة وتعاطف داخلي مع الشخصية. كل هذه المخلوقات الغريبة من الواضح ان شخصياتها الفردية الخاصة وسماتها النفسية لدينا. انهم ليسوا مخلوقات فضائية, حسب نفس النموذج، فقد كنت اراها لبعض الوقت.. ولكنها تطورت ونمت وفق ما يراه الفنان. صحيح انه اسلوبه, ولكن للمرة الاولى نجد هناك مسرحية من الالوان, فهو يدل على تغيّر في الظلام, الفراغ في خلفية اللوحة، استعيض عنه بنوع من الزخرفة الداخلية. كان يمكن ان يكونوا (الأشخاص) اند رويد بدون الاختلافات الجنسية. الرأس الكبير. جاذبية الرجال, ناهيك عن جمال المرأة.

انهم لايزالون جامدين, ولكن يشكلون إغراء. الرسام لديه فرصة لكي يتخلص من الاستوديو الرهيب ( gorgona meduza) من هو المدافع عن المحرمات الجنسية؟! حتى تتمكن نماذج الفنان من الحصول على اي من العلاقات الحميمة.

هذا ما هو الا خيال الناقد, فخالد حجار هو خالق لفنه. احترم موهبتك الفريدة..).

Issa-samar Hamarnehتصف تجربة الفنان خالد الحجار بالقول:

كل الاحترام ...إن إضافة صديق ..هو إضافة عالم جديد من المعرفة ...وهذه متوالية هندسية خارقة ..

شكرا لهذا الألبوم الرائع ....ما زال في هذه الدنيا أمل ..وفرص للحياة. وسؤالي الدائم ...كيف نستفيد من الفن لدعم الاخيار ..وخاصة في سوريا الجريحة: الزمن_من_ذهب_وقد_ذهب!

وتقول فنانة أخرى:

(ادهشني هذا العمل للفنان خالد حجار Khaled Hajjarمذ رأيته وفتنت به..

ومرت أيام وبقي عالقا" في مخيلتي.. فأدركت انني أغرمت به..

ودفعني الفضول لأسال عنه. فموضوع الراعي عنى لي الكثير..)

في الصورة عمل للفنان

ينتقل إلى ألمانيا ...كما يقول:

عبر جسر من المحبة أمدّه له الأحبة ...

د. رافع السعدي وزوجته فرح نصر ...

مدام فرح وأنا وعملي الذي أصبح في رعايتها

Rafah Arabiابداعك أربكني

سأستعير دائما ما قاله صديقك

الله بنبض فيك.

Emad Alsaadiهموم الدنيا اقعدتنا القرفصاء وننظر للسماء وندعو الله أن يخلصنا من البلاء يا ابو الخل سلمت يداك التي تبدع وفكرك النير دوما انت رائع

Mayson Abo Karamبالرغم من تشابه الوجوه في لوحاتك ولكن لكل نظرة بحر من المعاني.. وانكتب لنا تلك النظرة من الحزن والضياع

Akram Saffanكم أدهشتني شخوصك صديقي....رائع بل أكثر دام هذا الفكر الخصب

Nabil Arabiعمل فني يدعو للدهشة تشعر انك امام فكر متطور وجوه وأشخاص ك" مونوليزا" تجد فيها كل التعابير والنظرات ، اسلوب مميز، عمل رائع

أم أنس: روعتك.. ابداع مميز يدل على النباهة والطموح نظرة حادة بالأمور سلمت اناملك الذهبية

Rafah Arabiدائما محتار ..دائما قلق

يحيط به فضاء شاسع جميل

ضائع فيه ...

كلمات في اعمال خالد:

: الإنسان لا يهب الحياة لأحد ...فهي قدرة الواحد الأحد ..

وإنما قادر على إحياء الأمل وزرع البسمة على وجه أي أحد ..

بامتلاكه رفعة الإحساس و رقي الروح ونقاوة القلب ..

: خالد_الحجار رسام تشكيلي مبدع

عبر فنان روسي عما قرأه في لوحة خالد الحجار، فإذا بنا امام لوحة كونية بل قصيدة توقظ فينا أسئلة وجودية وفلسفية لا تنتهي:

عيون كبيرة

(لست كما تبدو, لا.

وليست هذه طريقتك في المشي.

عيناك جيدتان!.

انت تعرف انهما واضحتين ومشرقتين,

ليس لون شعرك.

عيونك الكبيرة!

انا استمر في القفز من اجل تلك العيون الكبيرة.

انهم يسمونني, عيوناً كبيرة.

قضية خاسرة أنت

لماذا لا تذهب ؟!

أغرب عن وجهي!

من يقول انك تكتب القوانين?

انت قضية خاسرة,

هيا اخرج من هنا.

عيون كبيرة

انا استمر في القفز من اجل تلك العيون الكبيرة.

انهم يطلقون اسمي.

خدعة ساذجة - عيون كبيرة!

 

تمت قراءته 961 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 06 كانون1/ديسمبر 2016 01:41
منهال الشوفي

مدير موقع السويداء اليوم

كاتب وصحفي- شغل مهام مدير مكتب جريدة الثورة الرسمية في السويداء-أمين تحرير جريدة الجبل- مقدم ومشارك في إعداد عدد من برامج إذاعة دمشق

أصدر كتبابين (بيارق في صرح الثورة) مغامرة فلة -القصة الأولى من سلسلة حكايات جد الغابة

الموقع : facebook.com/mnhal.alshwfy