طباعة هذه الصفحة
الخميس, 18 كانون1/ديسمبر 2014 00:11

الاندبدنت: الولايات المتحدة، وبريطانيا وراء داعش

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

استهلت صحيفة الاندبندنت افتتاحيتها بتاريخ 14-12 الجاري بالحديث عن عزم بريطانيا إرسال المئات من جنودها إلى العراق لتدريب القوات الحكومية والكردية على مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت الصحيفة إن "القوات البرية البريطانية يجب ألا تشارك في الحرب ضد التنظيم" الذي وصفته بأنه "تهديد قاتل لكل أمال السلام."

لكن المقال اعتبر أن ظهور التنظيم جاء نتيجة للإطاحة بنظام صدام حسين، وما تبع ذلك من زعزعة لاستقرار الدولة بالكامل.

واستشهدت الافتتاحية بما ذكره الصحفي باتريك كوبيرن الذي قال إن التنظيم "ابن حرب" ونتيجة الإطاحة بصدام واستبدال حكومة لديها ثأر تسيطر عليها الشيعة به.

وقالت الاندبندنت: "مثل معظم دول العالم لا يمكننا إنكار أن هذا الكيان مدعي التدين أقرب إلى الشر المطلق".

وأضافت: "يجب أن نقر بنصيبنا من المسؤولية عن ظهور تنظيم الدولة الإسلامية"، مشيرة إلى أن النتيجة المؤكدة للتدخل الغربي هو انتشار الجهاديين المتعصبين المعادين للغرب".

وبحسب المقال الافتتاحي، فإن الولايات المتحدة، ومن ورائها بريطانيا، كانت "تحلم بإحياء عصر الإمبريالية الغربية دون ثمن يذكر".

لكن "خلال هذه العملية تعلمنا أنه على الرغم من أنه ليس صعبا تدمير دولة ضعيفة، فإنه من الأصعب بكثير استبدال دولة أفضل بها"، وفقا للصحيفة.

 من جهة اخرى

نشرت صحيفة الجارديان على موقعها أحد مقاطع الفيديو التي ترصد المصادر التي تعتمد عليها داعش في الحصول على ثروتها النقدية التي قدرتها الصحيفة بقيمة 2 مليار دولار. ووفقًا للمقطع، يمثل البترول والقمح واحتجاز الرهائن أهم الموارد التي تستخدمها داعش للدعم المالي حتى باتت أحد أغنى الجماعات الإسلامية في منطقة الشرق الأوسط

تمت قراءته 696 مرات آخر تعديل على الخميس, 18 كانون1/ديسمبر 2014 00:35
السويداء اليوم

فريق العمل في موقع السويداء اليوم

الموقع : www.swaidatoday.com